السبت, 15 نيسان/أبريل 2017 10:22

رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى "مستاء" من الروس

قال سيباستيان كو رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى، اليوم الخميس، إنه شعر بخيبة أمل لعدم تقدم روسيا في عملية تطهير نظامها لمكافحة المنشطات، وأكد أن إيقاف اتحادها المحلي سيستمر إلى أجل غير مسمى.

وأضاف كو عقب اجتماع مجلس الاتحاد الدولي أن العقبات لا تزال قائمة أمام مجموعة العمل المكلفة بالاشراف على العملية الانتقالية لمكافحة المنشطات في روسيا.

وأبلغ كو الصحفيين: "كان هناك بعض التقدم لكن ما زال هناك بعض الفجوات الكبيرة في أمور رئيسية. أشعر بخيبة أمل والمجلس يشعر بخيبة أمل لأن احتمال انجاز مهمة (الاتحاد الروسي لألعاب القوى) هذا العام أصبح بعيدا".

وحدد كو المشاكل التي تدور حول عدد اختبارات المنشطات ومنع رؤية جوازات السفر البيولوجية للرياضيين لمن يجري الاختبار، واستمرار تدريب بعض الرياضيين في مدن مغلقة بعيدا عن مسؤولي مكافحة المنشطات، واستمرار عمل المدربين المتورطين مع النظام السابق.

كما أبدى احباطه من رفض مدرب الفريق الروسي التوقيع على تعهد الاتحاد الروسي نفسه بألعاب قوى نظيفة.

وأضاف كو: "سنستمر في الشدة. لا يوجد جدول زمني. سنتابع الأمر مجددًا في يوليو ونقيمه.. لكننا سننجز المهمة لأن ذلك غير قابل للتفاوض".

وبدا كو حريصًا عقب اجتماعات مجلس الاتحاد الدولي التي استمرت ليومين، على التأكيد أن وحدة النزاهة في الاتحاد الدولي بدأت عملها هذا الشهر، وأنه لا تغيير في برنامج الرياضة في أولمبياد طوكيو 2020، رغم ضغوط اللجنة الأولمبية الدولية لإلغاء سباق المشي لمسافة 50 كيلومترًا.

لكن ظلال روسيا كانت تحوم بشدة على الاجتماع مثلما كان الحال منذ صدور التقرير المستقل للوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، الذي كشف عن استخدام الرياضيين الروس للمنشطات بشكل غير عادي، مما أدى لإيقاف الاتحاد الروسي في نوفمبر/ تشرين الثاني 2015.

وغاب معظم الرياضيين الروس عن أولمبياد ريو دي جانيرو العام الماضي، وسيغيبون أيضا عن بطولة العالم في أغسطس/ آب في لندن، باستثناء عدد محدود حصل على الضوء الأخضر للمشاركة تحت علم محايد. 

الشبكات الاجتماعية

للإتصال

البريد الإلكتروني : contact@omriyadat.com

الهاتف التابث : 212537602822+

الهاتف النقال :212641177224+