السبت, 31 آب/أغسطس 2013 14:38

العداء السوداني رباح في حوار خاص المسقبل المظلم دفعني للانضمام للمنتخب الانجليزي لألعاب القوى

قبل مغادرته نهائياً الى بريطانيا .

- العداء رباح: المسقبل المظلم دفعني للانضمام للمنتخب الانجليزي .

- العاب القوى في السودان شيعت الى مثواها الاخير..وما سأقدمه اليوم لن اقدر عليه غداً .

- الاتحاد الحالي دمر اللعبة.. وفي هذه الحالة سأبكي بعين واحدة .

رباح محمد يوسف (400م) اسم يتردد بقوة كونه احد الاسماء الرنانة التي ستظل خالدة في مخيلة الشعب السوداني كونه احد اللذين سطروا اسمائهم باحرف من نور في سفر الرياضة السودانية عقب الانجازات التي حققها وهو يعدو في مختلف المضامير على كل المستويات واستطاع ان يحقق العديد من الانجازات التي نال على اثرها عدد من الميداليات بالوانها المختلفة.. رباح قرر حمل عصا الترحال والذهاب بعيداً عن ارض الوطن للدفاع عن الوان علم اخر اجبرته الظروف على ذلك كما ذكر في تفاصيل الحوار ادناه .. لتكون بريطانيا العظمى محطته التي ستزوده بكل ما يحتاجه لمواصلة مشواره مع ام الالعاب.. التقينا به قبل مغادرته البلاد الاسبوع المقبل وخرجت بالتفاصيل التي ستجدها عزيزي القارئ في المساحة ادناه:

كيف كانت البداية مع العاب القوى..؟

في العام 2000 بدأ مشواري مع العاب القوى عبر الوثب العالي وكانت بداية جيدة ً وعقب تدريب لمدة ثلاثة اشهر واستطعت ان اقفز 95/1م متر وخمس وتسعون سنتمترا بعدها شاركت في منافسات الجائزة الكبرى واحرزت المركز الاول بقفزة بلغت 10/2م متران وعشرة سنتمترات ثم تعرضت للاصابة في الركبة بعدها ذهبت ضمن المنتخب الوطني الى لندن للانتظام في معسكر مغلق استعداداً للمشاركة في بطولة العالم للشباب والتي اقيمت بجامايكا ولعدم تمكني من تحقيق رقماً مؤهلاً لم اتمكن من المشاركة.

وكان الهروب في لندن والابتعاد عن السودان لسنوات طويلة..؟

رد ضاحكاً: لم يكن الامر بهذا المعنى نعم تخلفت من المعسكر وفضلت البقاء في وضع افضل من الذي كنت فيه دافعي في ذلك طموحي الكبير لكي اتطور اكثر فاكثر حتى احقق ما اتمناه ويتمناه كل لاعب في اي منشط، وللعلم عندما اخترت البقاء في بريطانيا لم افكر مطلقاً لتمثيل دولة غير السودان فقد كان كل همي هو التطوير وبالطبع ما يتوافر في بريطانيا من امكانات لا يوجد في السودان ولا بنسبة 1%.

ولكن ماذا حدث وانت الان اصبحت لاعباً لمصلحة بريطانيا عقب نيلك الجنسية والسماح لك بالانضمام للمنتخب الانجليزي..؟

ما حدث هو التغيرات التي طرأت على العاب القوى في السودان والتراجع الكبير الذي ظلت تشهده في الاونة الاخيرة وبالمقابل توافر الامكانات المادية والطبية بالاضافة الى البنية التحتية وهذا مالم يتوافر لنا في السودان حسب ظروف البلد ومدى اهتمامها بالرياضة ، وفي ظل هذه الاوضاع احسست بانني مواجه بصعوبات خاصة وانني مسئول عن اسرتين اسرتي الكبيرة في السودان والصغيرة بلندن فانا اب لطفلين لذا من الطبيعي ان ابحث عن وضع افضل والعالم كله اصبح يطبق الاحتراف وانا لاعب محترف ولا اعتقد بان ما اقدمت عليه يعد عيباً.

ولكن الوطن هو الوطن..؟

لا اختلف معك في هذا الامر ولا اعتقد بانه سيوجد ما ينسيني وطني فانا سوداني اعشق وطني مثلي مثل اي مواطن ينتمي الى بلده ولكن الظروف احياناً هي ما تسيرك وهنالك اشياء لا نستطيع التحكم فيها فانا لم اعد صغيراً(العمر ماشي) وما سأقدمه اليوم لن اقدر عليه غداً .

وماذا سيكون شعورك وانت تحقق الانجاز للعلم البريطاني..؟

حينها سأبكي بعين واحدة !!

ارو لنا قصة التحاقك بالمنتخب البريطاني..؟

كل ماحدث انني تقدمت بطلب لدى الاتحاد البريطاني لالعاب القوى للسماح لي باللعب لمصلحة بريطانيا وبحكم نيلي للجنسية منذ العام الماضي فان الامر لم يكن بالصعوبة وبدوره خاطب الاتحاد البريطاني الاتحاد الدولي بذلك منذ فبراير الماضي فكان ان طلب الاتحاد لدولي مايثبت بانني قد اقمت لفترة طويلة في بريطانيا وبما انني مكثت ما يفوق الخمس سنوات وهي المدة المحددة لمنح الجنسية لم تكن هنالك مشكلة وعقب تأكده من صحة المعلومات قام بارسال خطاب بموجبه يسمح لي الانضمام للمنتخب البريطاني الذي يعلم ادق التفاصيل عني .

وماهي ردة فعل الاتحاد السوداني ..؟

عندما حضرت شرحت للمسئولين تفاصيل ماحدث ولكنهم رفضوا الفكرة ولكن لا اعتقد بان يحدث تغيير لان الامر خرج من يد الاتحاد واصبحت الان لاعباً للمنتخب البريطاني.

ولكن صرح احد مسئولي الاتحاد بان الخطاب الذي كنت تحمله والذي يسمح لك بالانضمام للمنتخب البريطاني كان عبارة عن وسيلة ضغط لنيل استحقاقاتك المالية طرف الاتحاد، ما تعليقك؟

هذا حديث لا اساس له من الصحة ، انا لدي متأخرات طرف الاتحاد طالبت بها وهذا من حقي ، فالاتحاد مؤسسة تدير شئون اللاعبين ، ونحن كلاعبين علينا واجبات نقوم بها ولكن الاتحاد فشل في توفير المناخ الملائم الذي يدفعنا لتحقيق الانجازات فنحن نقوم بما يلينا ولكن لا نجد مقابل من الادارة ولا يعقل ان اكون لاعباً واتابع زمن المشاركات والسباقات والمعسكرات فهو امر اداري بحت ولا يعنينا نحن كلاعبين.

هل منحك الاتحاد استحقاقاتك، وما قيمة المبلغ ..؟

لا لم يمنحني شيئاً بالرغم من تركي اسرتي في لندن وانتظاري لمدة شهرين في الخرطوم بسبب الوعود التي انقطعت منذ فترة بسبب عدم الرد على اتصالاتي او اغلاق الهواتف ، والمبلغ يصل الى 28 الف جنيه.

اذن ماذا انت فاعل ..؟

تركت الامر لله رب العالمين.

ولكنك تمردت ولم تشارك في بطولة الخرطوم الدولية بحسب رأي الاتحاد مادفعه لتكوين لجنة للتحقيق معك..؟

قبل حضوري للمشاركة في بطولة الخرطوم الدولية تعرضت للاصابة عندما ذهبت الى الدوحة للمشاركة في لبطولة العربية ولم اشارك بخطأ اداري واثناء التدريبات تجددت اصابتي في العضلة الخلفية وعندما حضرت للمشاركة في الخرطوم الدولية عاودتني الالام ولم استطع وقمت بابلاغ الاتحاد بذلك فهل هذا تمرد؟ واذا كان الامر كذلك لماذا حضرت من بريطانيا؟؟ انا استغرب لما يفعله اعضاء الاتحاد الحالي فهم لم يساهموا في تطويري او تطوير اي لاعب اخر وكل ما فعلوه هو تدمير اللعبة

وماذا عن اللجنة الاولمبية .. ؟

اللجنة الاولمبية اعتذرت عن دفع 1500 جنيه طلبتها لاكمال اجراءات السفر ولكن اعتذرت اللجنة.

قبل الختام

ما اود قوله هو انني لم اكن سعيداً وانا اخذ هذه الخطوة فانا حزين جداً جداً لانني سامثل دولة اخرى ولن ارتدي شعار السودان ولكن ما دفعني لذلك ما ظل يحدث والمستقبل المظلم للعبة ، وللاسف الشديد انا مجبر كي اترحم على العاب القوى الى حين اشعار آخر، واذا ما قدر لشخص اخر ان يأتي ويدير المنشط فسوف يحتاج الى وقت طويل لاستعادة ام الالعاب الى عهدها القريب.

هل تتوقع بان يحذو اي لاعب اخر حذوك ويتجه للعب لغير السودان ..؟

في ظل الاوضاع الراهنة اتوقع حدوث اي شئ فاللاعبين الان يعيشون اوضاع سيئة غياب المعسكرات والمشاركات ايضاً، والمتابع يلحظ اعتذار الاتحادات عن المشاركة في معظم المنافسات التي كان السودان مهاباً فيها ويكفي ماحدث في بطولة العالم بموسكو الشهر الماضي حيث شارك السودان عن طريق الكوتة وهو ما لم يحدث خلال العشر سنوات الاخيرة وهذا يؤكد عجز الاتحاد وفشله في توفير الاعداد الامثل للاعبين حتى يستطيعوا التأهل، وليس هذا فحسب فشل الاتحاد عن التواجد في الجمعية العمومية المصاحبة لبطولة العالم وهذا يعني سؤ الادارة الذي تعيشه العاب القوى السودانية.

 - ختاماً :

اناشد رئيس الجمهورية بان يلحق العاب القوى لانقاذ ما يمكن انقاذه بالرغم من الظروف القاسية التي تمر بها البلاد، ولكن ولان العاب القوى هي اللعبة التي شرفت السودان في مختلف المحافل الدولية والقارية والاقليمية متفوقة على كل الرياضات الاخرى في السودان .

المدربة كارول سعيدة بالتحاقي بالمنتخب البريطاني!!

اكد العداء رباح محمد يوسف بان المدربة البريطانية كارول والتي تشرف على تدريباته ومعسكراته ابدت سعادتها بالخطوة مؤكداً بانها كانت دائماً ما تقول له بانها في انتظار الوقت الذي سيسمح له باللعب ضمن المنتخب الانجليزي واضاف: كارول هي الوحيدة التي تدربت تحت اشرافها خلال السنوات الماضية وبالتالي فقد عايشت معي كل الاشياء التي حدثت لذا كانت سعيدة جدا بهذه الخطوة، وكانت المدربة كارول وفي حوار لها مع احدى الصحف السودانية في وقت سابق قد وصفت اللاعب رباح بالمقاتل وانه يمتاز بروح الانتصار والتحدي ودائماً ما يسعى لكي يحقق انجاز وانه صاحب قلب شجاع.

رباح في سطور :

- الاسم رباح محمد يوسف .

- المسافة: 400م .

- متزوج من صوفي بريطانية الجنسية وله ولد (نوح) وبنت (طيبة) .

- غادر الى بريطانيا في العام 2003 .

حقق عدد من الميداليات بالوانها المختلفة ابرزها ذهبية بطولة كل الالعاب الافريقية موزمبيق 2011، وذهبية البطولة العربية سوريا 2009 ورقم شخصي جديد 15/45 ، الميدالية الذهبية البطولة العربية العين 2011 ، الميدالية الفضية سباق التتابع 400x4 البطولة الافريقية للكبار اثيوبيا 2008 ، الميدالية الفضية البطولة الافريقية للكبار كينيا 2010 ، الميدالية الذهبية مرتين على التوالي في بطولة الخرطوم الدولية ، والميدالية البرونزية في دورة كل الالعاب العربية الدوحة 2011

واستطاع ان يبلغ نصف نهائي بطولة العالم برلين 2009، ونصف نهائي بطولة العالم كوريا 2011، ونصف نهائي بطولة العالم داخل القاعة تركيا 2012، ونصف نهائي اولمبياد لندن 2012 وعدد من المشاركات في دوري التحدي العالمي والملتقيات الاوربية.

أم الرياضات . إيمان البدوي .

الشبكات الاجتماعية

للإتصال

البريد الإلكتروني : contact@omriyadat.com

الهاتف التابث : 212537602822+

الهاتف النقال :212641177224+